جمعية رعاية الايتام بمدينه عرعر

إرهاب .. ما بعد الإرهاب


إرهاب .. ما بعد الإرهاب



Beauty
Beauty

بعد كل حادثة إجرامية في أي مكان، وعلى أي بقعة في أصقاع الأرض وحين يتم تناقل الخبر على مواقع التواصل يترك الكثيرون الحادثة برمتها وينشغلون بهوامش لا أهمية لها كصياغة الخبر ووصفه والمصطلحات التي استخدمت في كتابته أو إذاعته ومقارنة تعاطي دول الغرب بين حادثة إرهابية قام بها مسلم، أو أخرى قام بها مواطن دولة أجنبية.

حين اُعتدي على المصلين يوم الجمعة الماضي في مسجد نيوزيلندا وقُتل 50 شخصاً في عملية إجرامية عنصرية إرهابية بشعة هرعت بعض الأقلام في تويتر لشيطنة دول الغرب قبل أي تصريح أو إدانة من ناحية، وضد من لم يصفوا العمل بالإرهابي من ناحية أخرى، وهذا -برأيي- إرهاب يتكرر بعد كل إرهاب، إنه الإرهاب الفكري، إرهاب تقييد الرأي والكلمة الذي يفرض عليك صاحبه كيف تكتب وكيف تنتقي المفردة التي تمثله هو، وكيف تشحن العاطفة الدينية ضد أي رأي لا يتواءم مع حدة رأيه وحماسه.. إرهاب يتحول من إدانة الإرهاب ذاته إلى من وصفه، وقد لمست ذلك بعد الهجوم على أحد المغردين حين طلب التروي والتريث قبل الحكم على الحادثة، وإن اختلفنا أو اتفقنا معه فهذا رأيه ولا يجب أبداً مصادرته أو مطالبته بمفردات معلبة وإلا لأصبحنا نسخة واحدة في التعاطي مع كل قضية وأصبح الرأي عبارة عن «كليشة» توزع على الكل!

الأعمال الإجرامية كحادثة المسجد الإرهابية لا تحتاج إلى تبشيع لتبدو كبيرة، فهي فعلاً كبيرة وبشعة وتنافي الطبيعة الإنسانية وتتعارض مع حقوق البشر في ممارسة عباداتهم وشعائرهم بأمان، ولكن الأهداف الخفية خلف هذا التبشيع والتأجيج هي ما يجب أن نتنبه له، فنيوزيلندا مثلاً لا ذنب لها كدولة بهذه الحادثة ولم ترعه مؤسسة أو جهة ما فيها، بل خرجت رئيسة الوزراء جاسيندا أرديرن ببيان عظيم ومشاعر رائعة تدين العمل وتصفه بالإرهابي، مؤكدة على رفض دولتها لهؤلاء الأشخاص ومعلنة تغيير قانون السلاح في دولتها وحماية الناس لتأدية شعائرهم الدينية.

خطاب الكراهية يا سادة لا يفضي إلى التعايش بل يفضي إلى زرع الفتن والعنصرية ورفض الآخر، وهو الخطاب الذي تشبع منه ذلك المجرم المعتدي، وهو الخطاب الذي يجب أن نبتعد عنه ما استطعنا وألا نقع فيه بدافع الحماس، فالتعايش هو الحل الأوحد الذي تسعى المملكة جاهدة على تعزيزه لننعم بوطن مترابط ومجتمع متجانس.

 

هيله المشوح

صحيفة عكاظ

hailahabdulah20@

 



أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *