جمعية رعاية الايتام بمدينه عرعر

أصيل الأنصاري يكشف قصته مع الإرهابي سفاح المسجدين في نيوزيلندا


أصيل الأنصاري يكشف قصته مع الإرهابي سفاح المسجدين في نيوزيلندا



Beauty
Beauty

الحقيقة نيوز - متابعات - الرياض :

كشف السعودي أصيل بن سليمان الأنصاري، الذي أنقذته العناية الإلهية من الموت برصاص الإرهابي الأسترالي المتطرف الذي ارتكب مجزرة مروعة بحق 51 مسلمًا أثناء صلاة الجمعة في نيوزيلندا، عن قصته مع هذا الإرهابي.

الصفوف الأولية

وقال “أصيل” (18 عامًا)، بعد عودته للمملكة : “لم أكمل سوى ثمانية أيام فقط، وفي ذلك اليوم خرجت برفقة اثنين من السعوديين الذين يدرسون معي في المعهد، واتجهنا إلى مسجد النور، ووصلنا مبكرًا، وقررنا الجلوس في الصفوف الأولية تحت منبر الإمام”.

كلمات غير مفهومة

وأضف: “انتهت الخطبة الأولى، وعندما جلس الإمام بين الخطبتين، وفجأة دون مقدمات، دخل الإرهابي حاملاً سلاحه، وفتح النار على المصلين وهو يصرخ بكلمات غير مفهومة.. كانت لحظات عصيبة للغاية. وقد اضطررتُ للهرب مع باقي المصلين من الباب الآخر للمسجد الذي يتسع لقرابة 100 مُصلٍّ”.

رصاصة في الساق

وكانت الرصاصة الأولى التي أصابت “أصيل” قد لامست يده اليمنى، وقبل خروجه من الباب الآخر أصيب في ساقه بالرصاصة الأخرى، ولكن مع الهلع والخوف لم يشعر بالألم إلا عندما لجأ لمنزل أحد النيوزيلنديين بالقرب من المسجد، الذي انتظر حتى هرب القاتل من مسرح جريمته، ونقل المصابين إلى أقرب مستشفى لتلقي العلاج.



أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *